رئيس الهيئة الاسلامية العليا وخطيب وامام الامسجد الاقصى الشيخ "عكرمة صبري" - يوم القدس العالمي

Alalam 7 views
رئيس الهيئة الاسلامية العليا وخطيب وامام الامسجد الاقصى الشيخ "عكرمة صبري"

الشيخ عكرمة صبري يعلق على يوم القدس وأهميته العالمية

الخميس ٢١ مايو ٢٠٢٠ - ١٢:٥٢ بتوقيت غرينتش

تبث قناة العالم اليوم الخميس في تمام الساعة العاشرة مساء بتوقيت طهران حلقة جديدة من برنامج "ضيف وحوار" تستضيف فيها رئيس الهيئة الاسلامية العليا وخطيب وامام الامسجد الاقصى الشيخ "عكرمة صبري" للحديث حول يوم القدس العالمي واهميته في هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها فلسطين والعالمين العربي والاسلامي والمخاطر التي تحاك ضد اولى القبلتين وثالث الحرمين .

العالم _ برامج

اليكم فيما يلي ابرز ما أشار اليه ضيف الحلقة:

فضمن حديثه مع قناة العالم حول المتغيرت الحاصلة في المنطقة وفلسطين تحديدا قال الشيخ صبري أن القدس تعيش في عزلة عن العالم بحجة كورونا حيث تم التركيز اعلاميا على الفايروس وتم نسيان المدينة المقدسة الامر الذي لا يجب ان يتم تجاهله حيث يجب ان تبقى البوصلة مركزة على القدس .

واضاف الشيخ صبري ان يوم القدس هدفه تثبيت البوصلة نحو القدس رغم ما تتعرض له من مؤامرات وأن المطلوب لتعزيز الصمود في القدس هو الضغط على الحكومات المتخاذلة للتحرك ولجم الاحتلال عن ممارساته تجاه المدينة المقدسة اضافة لدعم المؤسسات المقدسية والخيرية عبر تقويتها لتثبيت المقدسيين في مدينتهم.

وتحدث ضيف الحلقة عن ان هناك مسارين يجب ان يستمرا في فلسطين ،الأول هو مواجهة الاحتلال الاسرائيلي بكافة اشكاله والثاني دعم المؤسسات المقدسية ،مضيفا ان الفلسطينيين اليوم اقرب للعودة الى ارضهم وبيوتهم مع وجود العديد من الشعوب الداعمة لفلسطين وأن العودة امر متوارث وان الصغار لا ينسون فهم يوريدون العودة اكثر من كبار السن والدليل هو عدد المهرجانات التي تحيي فلسطين في بلاد الشتات .

وقال الشيخ صبري ان التوريث الشرعي امر ضروري ولا بد من التركيز عليه في كل مناسبة وأن موضوع اللاجئين والمؤامرة عليهم لن يصل الى مكان ،فمع وجود 7 ملايين لاجئ لا يمكن ان تموت القضية الفلسطينية ،مشيرا الى ان سياسة اميركا تجاه فلسطين ليست جديدة وان ترامب اتى لينفذ ما سبقه اليه رؤساء اخرون رافضا الاجراءات الاميركية والتحيز للاحتلال الامر الذي سينعكس على سياسة اميركا سلبا مستقبلا .

 

وتحدث الشيخ صبري عن ان اميركا لا تملك الحق لتعطي الشرعية لاسرائيل فالشرعية تكون قرار هيئة اممم او مجلس امن وليس من قبل دولة واحدة ،وان اي اجراء اسرائيلي تجاه القدس هو باطل وان المحاولات حول ما يتعرض بالتقسيم الزماني والمكاني للقدس هي محاولات فاشلة ،فالشعب الفلسطيني قادر على احباط محاولات التقسيم .

 

واشار ضيف الحقلة الى ان الاحتلال يحاول التقدم كل مرة لتنفيذ ما يريد بحيث يجعل تصرفاته طبيعية حتى لو استخدم السلاح ،مضيفا ان الاحتلال يحاول تقوية موقفه عبر استصدار قرارات محكمة لكن الاقصى اسمى من ان يخضع لقرارات اسرائيلية ،واكد ايضا ان مخاطبة المحاكم هو اعتراف بشرعية المحكمة والاحتلال ويجب على الجميع ان ينتبه لهذا الأمر .

Add Comments